منتدى شباب الستلايت

هذا المنتدى يطلب منك التسجيل فإن لم تسجل فلن تستطيع رؤية المواضيع التى به

منتدى الشباب لكل الشباب


    فن تربية الأولاد اسلاميا تعالى وتعلم

    شاطر
    avatar
    الأشهب
    شاب جديد
    شاب جديد

    ذكر
    عدد الرسائل : 39
    العمر : 41
    من اى بلد : lone
    الحاله : engineer
    الريسيفر الخاص بك : ddd
    تاريخ التسجيل : 21/01/2007

    aasaa2 فن تربية الأولاد اسلاميا تعالى وتعلم

    مُساهمة من طرف الأشهب في السبت يناير 27, 2007 12:28 am

    [color=red] [center][color=red]بسم الله الرحمن الرحيم[color:f4b1=#000099:f4b1]



    هذه السلسله منقوله
    [color=red]سلسلة فن تربية الأولاد [color:f4b1=#000099:f4b1]



    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا وإمامنا محمد علية أفضل الصلاة وأزكى التسليم

    أما بعد



    ان الاسرة الاسلامية هى عماد الدين وايضا هى عماد المجتمع ففى صلاحها صلاح المجتمع وفى فسادها فساد المجتمع باسرة

    وان حال امتنا الان لا يخفى على احد فقد تكالبت علينا الامم وتداعت كما تتداعى الكلاب الى قصعتها واخذ اعداء الامة سواء من الداخل منهم او الخارج على عاتقهم افساد هذا الجيل المسلم وعملوا على تفريغ الشخصية الاسلامية من هويتها ومحو تاريخها من اذهانهم حتى يصبحوا بلا هوية فينشا جيل ليس لة هدف فى الحياة ولا مرتبط بتاريخ الاجداد الذين سادوا الارض بقربهم الى اللة واخلاصهم فى عملهم فيسهل السيطرة عليهم واخضاعهم لما تملية علية مصلحتهم.



    ود كثير من اهل الكتاب لو يردونكم من بعد ايمانكم كفارا حسدا من عند انفسهم من بعد ما تبين لهم الحق "البقرة"

    يا ايها الذين امنوا ان تطيعوا فريقا من الذين اوتوا الكتاب يردوكم بعد ايمانكم كافرين "ال-عمران"


    واستنادا الى ذلك ولحرصنا على تذكير هذة الامة الى نواحى التربية واعادة بناء الامة والاهتمام بتمشئة جيل مسلم اسلاما صحيحا جيلا ربانيا يتحرك بمعية اللة سبحانة.

    فقد جمعنا لكم بعض المقالات فى هذة السلسلة والتى تتكلم عن الاسلوب الصحيح لتربية الاولاد من منظور اسلامى واجتماعى ونفسى وتربوى.

    ااملين من المولى عز وجل ان ينفعنا بما علمنا وان ينفع بة المسلمين وان يتقبل منا صالح الاعمال
    أدب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) مع الأطفال



    محمود إسماعيل - باحث شرعي


    الطفولة لها سماتها الخاصة التي تتطلب فهمها بطريقة تتناسب مع هذه المرحلة الخاصة، وقد تعددت الدراسات والأبحاث العلمية التي تناولت هذه المرحلة.

    وقد تناول رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كثيرًا من الأمور التي تخص قضاياهم ومشاكلهم نتناول جزءاً منها، وهي بمثابة غَيْض من فيض من حكمة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) التي هي بمثابة مواقف تعليمية للآباء والأمهات، استقيناها كلها من صحيح البخاري.

    اشكروهم.. وتلطفوا:

    من المعلوم أن كثيرًا من الأطفال عندما يخطئون فإنهم ينتظرون اللوم أو حساب الآباء لهم، ولكن القليل منهم من يقدم له الشكر عندما يقوم بعمل طيب، فلا يحرص على الشكر والثناء كالحرص على التأنيب أو العقاب. [قال ابن عباس ضَمَّني رسول الله وقال: اللهم علمه الكتاب]

    [
    وقال ابن عباس: وضعت للنبي (صلى الله عليه وسلم) وضوءاً قال: من وضع هذا؟ فأخبر؛ فقال: اللهم فقهه في الدين].

    [
    لما خدم أنس رسول الله (صلى الله عليه وسلم) دعا له النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال: "اللهم أكثر ماله وولده وبارك له فيما أعطيته].

    ويرى كثير من الأطفال أن الكبار يسلمون على بعضهم البعض، ويتبادلون التحية فيما بينهم، غير أنهم يرون أن بعض الكبار يتجاهلونهم.

    مرَّ النبي (صلى الله عليه وسلم) على أطفال يلعبون.. فقال لهم: "السلام عليكم يا صبيان" [عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) أنه مر على صبيان فسلم عليهم وقال: كان النبي يفعله].

    غير أنه لا يحرم الأطفال من مشاركة الكبار في السلام أو التحية.

    [
    قال صلى الله عليه وسلم: يُسَلِّم الصغير على الكبير والمار على القاعد والقليل على الكثير].

    قل له: أحبك!

    ومن الجميل أن يسمع كثير من الأطفال آباءهم يقولون لهم: إنهم يحبونهم كثيرًا قدر الدنيا كلها، ولكن الأجمل من الآباء والأمهات أن يشعروهم بهذا الحب وهذه الحفاوة.

    قال البراء رضي الله عنه: رأيت النبي والحسن بن علي على عاتقه يقول: ]اللهم إني أُحِبُّه فأَحِبَّه].

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: إن رسول الله التزم الحسن بن علي، فقال اللهم إني أحبه فأحبه وأحب من يحبه، وقال أبو هريرة فما كان أحد أحب إليَّ من الحسن بعد ما قال الرسول ما قال.

    اللعب ضرورة:

    واللعب ضرورة هامة في حياة الطفل والحرمان منه نهائيًّا له آثاره النفسية والاجتماعية، واللعب عند الأطفال وجبة أساسية يصعب التنازل عنها أو نسيانها، غير أن بعض الآباء والأمهات يمتَنُّون على أولادهم عندما يسمحون لهم باللعب، ولا يَعُدُّون ذلك حقًّا لهم.

    عن عائشة (رضي الله عنها) قالت: كنت ألعب بالبنات عند النبي صلى الله عليه وسلم، وكان لي صواحب يلعبن معي، فكان رسول الله إذا دخل يتقمعن منه فيسر بهن إلي فيلعبني معي.

    التقبيل والحنان:

    وكما أن اللعب حق لهم فإن الحنان والعطاء والرحمة من حقوقهم.

    عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال: قَبَّل رسول الله الحسن بن علي وعنده الأقرع بن حابس التميمي جالسًا، فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد ما قبَّلْتُ منهم أحدًا، فنظر عليه رسول الله ثم قال من لا يَرْحَم لا يُرْحَم.

    عن عائشة رضي الله عنها قالت: جاء أعرابي إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال: أَتُقَبِّلُون الصبيان فما نقبلهم، فقال النبي: أوأملك لك أن نزع الله الرحمة من قلبك؟

    حب الطفولة كلها:

    إن من الجميل أن نحب أطفالنا، ولكن الأجمل أن نحب الأطفال كل الأطفال أيضًا، لذا فإن نظرة الرسول (صلى الله عليه وسلم) ترتقي لهذه المرحلة بمعناها الشامل وليس بمعناها المحدود.

    عن أنس (رضي الله عنه) قال: رأى النبي النساء والصبيان مقبلين (من عرس)، فقام النبي ممثلاً، فقال: اللهم أنتم من أحب الناس إليَّ، اللهم أنتم من أحب الناس إلي، اللهم أنتم من أحب الناس إلي) قالها ثلاثًا.

    عن أسامة بن زيد (رضي الله عنهما) حدث عن النبي أنه كان يأخذه والحسن، فيقول اللهم أحبهما فإني أحبهما.

    مدارج الرجال:

    وإذا كان من السهل على الكثيرين أن يتكلموا مع طفل فإن من الصعب أن يخاطب هذا الطفل بطريقة تناسب عقليته ومداركه وتصوره.

    ويحاول بعض الآباء أن يعهد إلى ابنه مهمة معينة لا تتناسب مع قدراته، فيضره ذلك أكثر من أن ينفعه وبدلاً من يساعده على إرساء الثقة في نفسه يبدد ثقته في نفسه.

    ذهبت به أمه زينب بنت حميد إلى رسول الله، فقالت: يا رسول الله، بايعه، فقال النبي: هو صغير، فمسح رأسه ودعا له.

    عن البراء قال: استُصْغرت أنا وابن عمر يوم بدر، وكان المهاجرون يوم بدر نيفًا على ستين والأنصار نيفًا وأربعين ومائتين.

    الإعداد للقيادة:

    غير أن من يملك مواهب رائعة وقدرات فائقة على تحمل مسئوليات ضخمة، فمن المفيد أن تستثمر هذه الطاقات والقدرات والمواهب وألا تعطل.

    كتولي أسامة بن زيد قيادة جيش المسلمين باختيار رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ووصيته ونفذها أبو بكر في خلافته.

    قيمة العمل:

    والحرص على تشجيع هذه المواهب (بعث رسول الله إلى امرأة مُرِي غلامك النجار يعمل لي أعوادًا أجلس عليهن)، (أن امرأة قالت يا رسول الله، ألا أجعل لك شيئًا تقعد عليه فإن لي غلامًا نجارًا قال رسول الله: إن شئت فعملت المنبر.

    تنمية الخيال:

    ومن الجميل أن يكون لأطفالنا.. قدرة على التخيل والتصور والأجمل منها أن تعاهد ونستثمر هذا الخيال ونقدره بقدره.

    عن ابن عمر (رضي الله عنهما) قال: كنا عند رسول الله فقال: أخبروني بشجرة تشبه المسلم أو كالرجل المسلم، لا يسقط ورقها وتؤتي أكلها كل حين، قال ابن عمر: فوقع في نفسي أنها النخلة، ورأيت أبا بكر وعمر لا يتكلمان فكرهت أن أتكلم، فلما لم يقولوا شيئًا قال رسول الله: هي النخلة فلما قمنا، قلت لعمر: يا أبتاه، والله لقد كان وقع في نفسي أنها النخلة، فقال: ما منعك أن تكلم؟ قال: لم أركما تكلمون فكرهت أن أتكلم أو أقول شيئًا، قال عمر: لأَنْ تكون قلتها أحب إليّ من كذا وكذا[color:f4b1=#000099:f4b1].[/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 9:28 am