منتدى شباب الستلايت

هذا المنتدى يطلب منك التسجيل فإن لم تسجل فلن تستطيع رؤية المواضيع التى به

منتدى الشباب لكل الشباب


    ]¤[ Resident Evil:T-Virus ,G-Virus خطراً دائم ..! ]¤[

    شاطر
    avatar
    عبدو البرنس
    فريق شباب الستلايت
    فريق شباب الستلايت

    ذكر
    عدد الرسائل : 496
    الحاله : اعزب
    الريسيفر الخاص بك : Astra9500,Humax5400Z
    تاريخ التسجيل : 28/08/2006

    aasaa2 ]¤[ Resident Evil:T-Virus ,G-Virus خطراً دائم ..! ]¤[

    مُساهمة من طرف عبدو البرنس في الجمعة فبراير 16, 2007 2:52 pm

    .:: الـسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ::.(l) كيفكم ياعضاء وزوار شباب الستلايت  الكــرام..؟(l) --------------------------------------------------------سنتكلم اليوم عن فيروس المستبدّ (ببساطة مدعو باسم T فيروس) فيروس خيالي من السلسلة الشريّرةالمقيمة. T فيروس خلق أوليا بشركة المظلّة لتبديل الكائنات الحية في الأسلحة الحيوية القاتلة وsupersoldiers. T فيروس لعب دورا كبيرا في لعبة الفيديو الشريّرة المقيمة والوكالة السينمائية.----------------------------------------------------------------------------------التطويرتحذير المخرّب: المؤامرة و/ أو إنهاء تفاصيل يتلون.The B.O.W. Development (لاحضو ألبرت ويسكر على اليمين^.^)B. O. W. فريق تطوير في بحث Arklay Facility.As ذكر في نصّ تقرير Wesker Capcom، شركة المظلّةألهمت بالقوة التدميرية المطلقة لفيروس الإيبيولا المكتشف مؤخرا لخلق سلاح حيوي تدميري. أوليا، تطوير المشروع ركّز على فيروس السلف، الذي إكتشف من قبل مؤسسي المظلّة قبل عقد. بينما الأمم المتّحدةمنعت تطوير الأسلحة الحيوية المختلفة بداية قبل سنوات المشروع، أخفت مظلّة تطوير المشروع بتظاهر بصفة شركة أدوية خيّرة تبحث في العلاج، وهي حدّدت موقع كلّ مرحلة تطوير المشروع تحت وسيلة بحثArklay.المستبدّ الأول طوّر بالمظلّة CorporationDuring، صيف 1978، ألبرت Wesker ووليام Birkin وصلا إلى وسيلةبحث Arklay لمساعدة المشروع.سحر هدف الفيروس خلافا كثيرا بين مستخدمي المظلّة. بينما Ozwell E. سبينسر أراد إستعمال الفيروسللأهداف العسكرية، الشريك المؤسّس إدوارد آشفورد رغب إستعمال الفيروس لإفادة الإنسانية. بعد رحيل آشفورد، أعاد سبينسر توجيه المشروع بسهولة لخلق محاربين فعّالين.جيمس ماركوس، شريك مؤسّس آخر من المظلّة، إكتشف بأنّ الواحد يمكن أن يتجاوز قيود توافق بسهولة فيروس السلف، بدمج كائن حي طفيلي بالفيروس. إختراقه بدمج المستنزف DNA إلى السلف خلق "فيروس مستبدّ" (T فيروس)، الذي يؤدّي إلى تطوير المستبدّ، “ يحارب سلاحا حيويا ”.لسوء الحظ، جعلت النسخ المبكّرة للفيروس المستلمين الإنسانيين للتغيير في الفضاعة الطائشة. كشف الفحص الآخر بأنّ فقط حفنة من المستلمين إمتلكوا DNA إحتاج للتغيير في النتائج الأكثر رغبة. ال-----------------------------------------------------------------وقت إطلاق الفيروس !بعد تجارب التجريب الغير معدود، ماركوس كان قادر على بدء التطوير الأولي لمستبدي المظلّة. بحثه عرقلمن قبل Ozwell E. سبينسر، الذي أصرّ على إنتقال مشروع المستبدّ إلى وسيلة بحث واقعة في جبال Arklay. بينما في Arklay، أمر سبينسر المحميو ألبرت Wesker ووليام Birkin لإغتيال ماركوس. كما بدأ ماركوس بالإنجراف في netherworld، مستنزف الملكة، أحد نماذجه المصابة، وثّق العلاقة معه، وإستطاع إنقاذ حياته.أقسم ماركوس على ثأر دامي ضدّ شركة المظلّة وأصدر T فيروس في قصرسبينسر ووسيلة بحث Arklay، يحوّل كلّ الموظفون في النهاية على الأرضيات في الزومبي. تحوّل القصر إلى مستشفى مجانين قريبا، منتشر بكثرة مواضيع إختبار المظلّة الخبيثة.كما شوهد في الشرّ المقيم 0، أصدر ماركوس أيضا T فيروس على السريع الكسوفي، قطار حجز لمستخدمي المظلّة البارزين. T فيروس حوّل ركّاب القطارات في حشد "الزومبي"الآكل للحم البشر. بالإضافة، أرسل إرسال فيديو إلى Wesker، وBirkin، يعد بسحقهم لخيانتهم.بدأت المشاكل سلسلة الأحداث قريبا التي صوّرت في شرّ مقيم 2 وشرّ مقيم 3:العدو. T فيروس سرّب في مدينة الراكون. في النهاية، دمّرت الحكومة الأمريكية المدينة بصاروخ نوويلكي يسيطر على التفشّي.-------------------------------------------------------------------خصائص الـT-Virus عندما يتّصل الفيروس بخلية، هو قادر على الإختراق في nucleolus، ويعالج DNA الخلية، يؤدّي إلى النهاية Tفيروس الذي يصبح دور أساسي من الخلية. بينما تبدأ الخلية بالمضاعفة خلال mitosis، الفيروس منسوخ بكلّ قسم. هذا يصنعهو مختلف من أكثر الفيروسات غير خيالية النشيطة في بأنّها "تتعاون" بالخلية لإعادة إنتاج بدلا من تدميرها.على فترة زمنية، T فيروس سيدمّر mitochondria خلية، ويستبدله بorganelle خاصّ، الذي ينتج شكل جديدمن الطاقة. بينما يصبح الجسم مكتفي ذاتيا على هذه الطاقة، التنفسي وجهاز الدوران سيصبح أثري، ينهي إعتماد الجسم على الأوكسجين.بينما إدوارد آشفورد، شريك مؤسّس شركة المظلّة، نوى أن يستعمل هذه الطريقة لتحسين المجموعة الطبية والإنسانية، شركائه إختاروا إستغلاله. بمعالجة تركيب الفيروس الوراثي، جيمس ماركوس كان قادر على خلق عملية التجديد فقط إذا جسم المضيّف يبدأ بتضحية ب خلاياه لمساعدة على تأجيج العملية. في النهاية، هذا التدهور سيؤدّي إلى العاهات المشوّهة من مضيّفها. بسبب لحم المضيّف المتعفّن والإستخبارات الضعيفة، المخلوقات الحديثة الولادة كانت ببساطة مدعوّة باسم "الزومبي".ليس من الضّروري أن يموت في وقت العدوى. إذا المضيّف حيّ أثناء وقت العدوى، شحمات اذانه الأماميةستتدهور ببطئ، يستنكر عمليته المعتقدة الثقافية والأعلى بشكل ماكر. المخيخ سيسيطر على الجسم قريبا، يؤدّي إلى لا عقلاني وسلوك animalistic. تتضمّن أعراض عدوى تهيّج الجلد المؤلم، جوع جشع، وحالات تفشّي تلقائية من الكراهية نحو الناس أو الأجسام الغير متحركة.إذا المضيّف هاديء بعد الفيروس قادر على السيطرة على الجسم، هو سيدخل حالة خاملة. أثناء هذه الفترة، الجسم سيمرّ بتحويل، يؤدّي إلى المضيّف يجدّد بالميزّات العضلية وهيكلية أقوى.--------------------------------------------------------------------الإختلافاتإختلافاتأثناء المراحل التجريبية للفيروس، لاحظ ماركوس بأنّ T آر إن أي فيروس تغيّر بانتظار تعرّضه إلى مضيّفه. على سبيل المثال، بتعريض الفيروس لـhouseplant بسيط، لاحظ ماركوس زيادة مفاجئة في الحجم والسلوك آكل اللحوم. بحقن T الفيروس في arthropods مختلف، لاحظ ماركوس زيادة ضخمة فقط في الحجم. بشكل خاص، أخضعت أكثر الكائنات الحية غير لبونة إلى الفيروس رأت زيادة مثيرة في الحجم. الكل في الكل، إقترحت نتائج ماركوس أفضل المضيّفين للفيروس كانوا ثدييات.----------------------------------------------------------------------------معالجة المصابين بـT-Virus هناك أربعة مصول معروفة التي ستعالج أولئك المصابة من قبل T فيروس، لكن وحيد في مراحله السابقة،قبل أن يصبح نشيطة تماما.الأولى يدعى ضدّ الفيروسات. هو مكرّس، هندس مخلوق ضدّ الفيروسات بالمظلّة. هذا فعّال فقط إذا المريض ما عنده كمّية كبيرة T فيروس في أجسامهم، أو العدوى تصاب بها في المراحل المبكّرة. هذا شوّف في الفلم الأول والثاني لكن تأثيراته كانت مختلفة والدّكتور آشفورد طوّره لبنته. في التفشّي الشريّر المقيم:ملف #2، الحبّة ضدّ الفيروسات يمكن أن تخلق بأول تخلط أخضرا وعشبة زرقاء، ثمّ كبسولة تستعمل عدّة طبية. هذا النوع من الحبّة ضدّ الفيروسات لا يستطيع معالجة الفيروس بالكامل، لكنّه يستطيع إيقاف نمو الفيروس لفترة زمنية.مقطورة المثير المسرحيّة للشرّ المقيم: الدمار الكامل، T فيروس مهجو على شكل معجزة شركة مظلّة الأحدث يخدّر المعروفة بالمجدّدة. إنّ المنتج مقدّم في إعلان تجاري يعرض نموذج جميل، ألوان باردة، وأقواسناعمة. من المدّعى أنّ يجلب خلايا ميتة إلى الحياة، لكي يجعل نظرة واحدة ويبدو أصغر. ينكرون أيضا ' بأنّ بعض الآثار الجانبية قد تحدث. . . ' والتي عندها، النموذج يبدأ التغيير في زومبي.-------------------------------------------------------------------------------الــ G V-irusفيروس ذكر أولا في شرّ مقيم 2. طبقا للعبة، كان قد طوّر من قبل عالم شركة المظلّة وليام Birkin، الذي'عمل العمل الرائد أيضا على T فيروس.المعلومات الأخرى على G فيروس أصدر على شكل تقرير خيالي أعدّ من قبل ألبرت Wesker. طبقا لـ"تقريرWesker الثّاني، "شكل بدائي من الفيروس إكتشف في الجسم المتغيّر لليسا تريفور، على من شركة المظلّة كانت تجري تجارب وراثية وفيروسية لاأخلاقية لعقدان. عندما عرضت مقاومة منيعة غير متوقّعة إلىNE التجريبي -α الطفيلي، Birkin وباحثون آخرون بحثا عن سبب ووجدت الذي تصبح فيما بعد G فيروس.كأصل الاسم أبدا لم يذكر في الألعاب، هو على نحو واسع إعتقد بأنّ G يساند إلها. التفكّر وراء هذا كان لأنه يعمل بسرعة لذا وينتشر عبر ولادة بدلا من عدوى مثل T فيروس، بالإضافة إلى أن مكتشفه، وليام Birkin لكنّه كشف منذ وقت مضى من قبل Capcom.----------------------------------------------------خصائص الـجي فايروسخصائص G فيروسالقوارير تحتوي T فيروس وG عينات فيروس. G فيروس، شوّف كسائل مائي إرجواني في قارورة زجاجية في الشرّ المقيم 2، يزيد أيض الناقل كثيرا، يعجّل مضاعفة خلية وتقوية الخلايا الميتة في كلفة وظيفة الدماغ الأعلى بالدمار المستمر لـmitochondria في الخلايا العصبية، يجعل الشخص المصاب للتدهور إلى المستويات تحت مستوى البشر. يعرض الناقل سلوك animalistic، خسارة التفكّر الأخلاقي ويصبح تقوده الحفظ الذاتي. في النهاية، يصبح ناقلين المخلوقات لقّبت ببساطة G.-----------------------------------------------عيوب الـG-Virus ما بعد هذه النوعيات، التحوّلات أقنعت بالفيروس تميل إلى أن يكون قلق جدا. المضيّف المعروف الوحيد كان وليام Birkin، الذي حقن نفسه بالفيروس بعد أن جرح بشدّة بوحدة قوّات المظلّة الخاصّة تحاول تعافي G فيروس من مختبراته. على خلاف T مضيّفي فيروس، G مضيّفي فيروس أبدا لا يتوقّفون عن التغيير، حتى بدون المحفّزات الخارجية، لذلك يجعل قريب تحويلات إلى نوع التطور الإصطناعي أو ما شابه ذلك. G ناقلون يتطوّرون حتى أسرع عندما يصبحون جرحى بسبب القابليات المجدّدة المدهشة للخلايا المصابة.يمرّ وليام Birkin بخمس مراحل متميّزة من التحويل في كافة أنحاء اللعبة، وهو على الأغلب آخر G ناقلون يمرّون بالمراحل المشابهة أيضا، ولو أنّ الطبيعة المتقلّبة G تعني تحوّلات فيروس بأنّ التفاصيل تختلف. ماتأيضا في 5مراحل للتحول .---------------------------------------------الاختلافات مابين التي فايرس والجي فايروسفيروس تماما مختلف عن T فيروس من ناحية العمل والإرسال. بينما كلتا الفيروسات لها خاصية تحريض التحوّل في الكائنات الحية المصابة، التشابهات تنتهي هناك. G فيروس له لا الملكيات النخرية T فيروس، وفيحد ذاته، كائنات مضيّف حية لا تتفسّخ (التعفّن المميز للزومبي).G فيروس أيضا أقلّ بكثير فتكا من T فيروس، لبينما T فيروس يمكن أن يرسل بسوائل الجسم، يوجّه هجوما من كائن حي مصاب، أو حتى ماء، G فيروس يمكن فقط أن يرسل بالحقن المباشر أو الإشباع النشيط لطفيلي في المضيّف المتوقّع بG mutant، وG mutants (كما هو واضح من قبل Birkin وبيضته) يحاول إعادة إنتاج بالغريزة كأيّ أنواع حيوانية أخرى. في هذا الإسلوب، G مضيّفو فيروس يتصرّفون أكثر بكثير مثل المخلوقات الحيّة من تلك المصاب مع T فيروس؛ بينما T عدوى فيروس يمكن أن تعتقد عرضية (كالمضيّف لا يقصد إصابة ضحيّته في الحقيقة)، G mutants يحاول إدامة أنواعهم بشكل نشيط. هذا له المعنى المخيف ذلك، بينما T فيروس بشكل لانهائي أكثر تعدية، G وباء فيروس سيكون عدائي خارج السّيطرة ونشيطة إلى الإنسانية، كما G mutants يريد إعادة إنتاج على أيّ غريزة أخرى.G فيروس يتصرّف أسرع تصاعديا أيضا من T فيروس، مع وليام Birkin يظهر ثواني بحيرة التحوّل الجسديةالكبيرة بعد العدوى.----------------------------------------------------Umbrellaشركة مظلّة شركة تحلّ الشرّ المقيم (خطر حيوي في اليابان) سلسلة videogame. في videogames، هولاعب دولي كبير في عدد من الأسواق بضمن ذلك المواد الصيدلانية، أجهزة طبية، دفاع، وحاسبات سويّة معالعمليات الأكثر سرّية التي تستعمل هندسة الجينات وbioweaponry. الشركة لها وجه أكثر شمولا أيضا،ينتج مستحضرات التجميل والمنتجات الإستهلاكية.إحدى شركات المظلّة التابعة شركة عسكرية خاصّة مع قوّة أمن ممتازة التدريب قادرة على إنقاذ، إستطلاع، وشبه العمليات العسكرية. تستعمل الشركة القوة لضمان وحماية أصوله ومستخدمينه البارزين.الدّكتور وليام Birkin كان أحد باحثي المظلّة الأكثر أهمية. شركة المظلّة أسّست من قبل اللّورد Ozwell E. سبينسر، سليل العائلة المالكة البريطانية، في الستّينات. الدّكتور جيمس ماركوس والسّير إدوارد آشفورد إشتركا في تشكيل الشركة أيضا، لكنّهم كانوا بعيدا أكثر إهتماما بالإستعمالات المحتملة لفيروس السلف المكتشف حديثا.عندما آشفورد ماتت في 1968، سبينسر كان قادر على إستثناء ماركوس بشكل كبير في وسائل مدينة الراكون بينما أبقى سيطرة على الشركة للسنوات الـ ثلاثون القادمة. إمبريلا كانت عندها وسائل البحث المتعدّدة والبحث المختلف يعملا على فيروسات سلاح الحرب الحيوية المختلفة - T فيروس، طفيلي عدو وفي مكان آخر - لكنّه كان وسيلة بحث Arklay الذي أصبح الأبرز. على أية حال، هو لوحظ من قبل الباحث ألبرت Wesker بأنّ الإمكانية العسكرية T فيروس لن يعوّض عن كلفة البحث والإنتاج، وبأنّ وسيلة Arklay يبدوكان يضع بتعمد في منطقة حيث أيّ تسرّب يسبّب تفشّي خارج السّيطرة.-------------------------------الـT-Veronica خطر مرعبتجربة الفيروساليكسيا مستعملة أولا T فيرونيكا على أبّيها، ألكساندر، ضدّ رغبته لإختبار كفاءة الفيروس. عانى ألكساندر من الخسارة الحادّة من خلايا الدماغ ونخر معظم لحمه، يتحوّل إلى مخلوق طائش. لذلك، التجربة كانت تعتبر فشل والمخلوق الذي كان في يوم من الأيام ألكساندر حبس الوسيلة القطبية.قرّرت أليكسيا التي لكي تتمكّن مضيّف من قبول T إجهاد فيرونيكا، لا بدّ أنّها ظلّت في النوم العالي التّبريد لفترة طويلة بينما الفيروس فقّس. زرعت أليكسيا الفيروس في جسمها ووضع نفسه في النوم العالي التّبريد لمدّة خمسة عشر سنة. في 1998، أليكسيا صحت، جسمها بعد أن مقبول الفيروس بدون تدهورإستخباراتها. في شكلها المتغيّر الأول، تبقي شخصية humanoid (بظهور مختلف)، لكن أقوى ويكسب القدرة لتحويل دمّها إلى النيران بسبب الحقيقة بأنّ بأنّها إشتملت على المواد الكيمياوية قابلة للإشتعال الآن جزئيا. في تحوّلها الثاني، تشبه نملة ملكة عملاقة وتكسب القدرة لإعادة إنتاج يرقات ناقصة. في شكلها الثالث والنهائي، تصبح حشرة طائرة مشابهة لأبو مغزل بأربعة أجنحة على ظهرها.---------------------------------------------------------------------التأثيارتأليكسيا آشفورد في أولاها T فيرونيكا transformationThe T فيروس فيرونيكا، كثير مثل سلفه، T Virus، سبب mutagenic المرضي بالملكيات النخرية عندما تغزو مضيّفا في إسلوب غير مراقب. على أية حال، تعرض مثل هذه المخلوقات المصابة أكثر بقليل فكر متقدّم من T مضيّفي Virus (وبمعنى آخر: . عندهم غرائز معقّدة أكثر ما بعد "تحرّك" و"يأكلون"، مقابل الزومبي)، وهم يميلون إلى عرض الخصائص الحشرية،مثل أطراف شبه الحشرة ويسمّم الغدد. على أية حال، عندما تطبيقي بطريقة مسيطر عليها (كأليكسيا آشفورد على نفسها)، الفيروس يستوعب بالكامل من قبل المضيّف بدون تدمير أيّ وظائف إدراكية، يخلق mutant قوي عمليا بالفكر السليم. أظهرت أليكسيا لا علامات الفكر المعدوم أو تغييرات الشخصية بعد نومهاالعالي التّبريد، بينما ما زال يعرض تحسينات جسدية مثيرة، مثل القوّة المتزايدة، والقدرة لإنتاج الدمّ قابل للإشتعال الكاوي من جسمها، بإنّها يمكن أن ترشّ على الضحايا كسلاح.المخلوقات الأقل تنتج من T تعرّض فيروس فيرونيكا يعرض نوع أيضا "عقل خلية نحل"، يصبح متذلّلا إلى مضيّفي الفكر الأعلى، كما يدل على ذلك سيطرة أليكسيا على الضخمين T ديدان فيروس فيرونيكا أصدرتبعد نومها، بالإضافة إلى الحشرات المختلفة باضت من قبلها بعد ذلك. هذا من المحتمل أثر جانبي من أصلالفيروس كما يربط من السلف Virus ونملة DNA. في هذا الإسلوب، T فيروس فيرونيكا، ولو أنّ من الأصلالمختلف تماما، يعرض خصائص مشابهة إلى Las Plagas، أصاب Las Plagas الكائنات كانت جميعا متذلّلة إلىسرّاج أوزموند، الذي سيكون "نملة ملكة" Plagas، إذا جاز التعبير.(l)

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 4:25 am